فن

بعد (الكشف) عن دخوله بعلاقة عاطفية: طارق يخرج عن صمته ويتوعد.. وهذا ما قاله عن أصالة

خرج المخرج طارق ، عن صمته للكشف عن حقيقة زفافه أو دخوله في علاقة عاطفية مع شابة سورية أرمنية تدعى نيكول سعفان، مؤكداً أن هذه الشائعة تكررت كثيراً، إلا أنه لم يستطع تجاهلها هذه المرة.

وأكد ، في تصريحات صحفية، أنه دخل في قصة عاطفية، مشيراً إلى أنها لم تسفر عن زواج حتى الآن، لكنه يرفض الحديث عنها تماماً، بجانب رفضه التدخل في حياته.

وأعرب عن غضبه للحديث الدائم عن حياته الشخصية، وترك الحديث عن أعماله الفنية، متوعداً من يتدخل في حياته الشخصية، قائلاً:”اللى هيستخدم اسمى هقاضيه بتهمة (التشهير)، لأن هذا أمر غير مقبول، مينفعش أتكلم في أعراض الناس بالشكل ده “.

وتابع طارق، أن انفصاله عن الفنانة أصالة ليس له علاقة على الإطلاق بما يدور الآن، وأن هناك معلومات وتفاصيل مفهومة بشكل خاطئ لا يجوز الحديث عنها، قائلاً:”الطعن في الأزواج وفي العائلات والخوض في الأعراض أمر سيء للغاية، فهناك علاقة حب وزواج وعشرة تصل إلى 14 عاما بيني وبين أصالة التي أكن لها كل الحب والاحترام والتقدير، ومهما حدث فستظل أما لأبنائي”.

وكانت أصالة قد أعلنت انفصالها رسميًا عن طارق العريان في بداية العام الجاري برسالة عبر حسابها على إنستغرام، وطلبت من الجميع احترام خصوصية حياتها وعدم الخوض في الأسباب من أجلها ومن أجل ولديهما.

ورغم أن أصالة ألغت متابعتها لطليقها طارق ، إلا أنه ما زال محتفظا بكل صورهما على حسابه ولم يحذفها بعد، في وقت قالت فيه الفنانة السورية إن طلاقها من طارق كان صعبا عليها، وحاولت جاهدة أن تجتازه، مشيرة إلى أنها في الفترة الأخيرة أصبحت أحسن حالا وأكثر تقبلا لنفسها بعد مرور هذه المرحلة الصعبة في حياتها.

من ناحية أخرى، جاء التعليق الأول من أصالة نصري، حول الكشف عن هوية حبيبة المخرج طارق ، وذلك بعد فترة قصيرة على طلاقهما، بطريقة غير مباشرة، حيث نشرت عبر صفحتها الخاصة على “انستغرام” صورة لابنيها من العريان، لافتة إلى أنهما أغلى هدية من الله لها في حياتها.

وعلّقت أصالة بالقول: “صباحي منذ أنّ تشرّفت دنياي بحضورهما أصبح له طعم أجمل .. رجوتهما منّ ربّي فأكرمني وقال كُنّ فكانّ.. رجالاً صغار أزرع فيهما كلّ ماتعلّمت منّ والدي حُبّاً واهتماماً ورعاية لاتتعب ولاتيئس.. بلّ بالعكس فالحبّ متعة لمُعطيه كلّما زاد كبُر فينا فخر هذا الشّعور .. أنا خُلقت أُمّاً ولستُ والدة .. ويكفيني اليوم سعادة بأنّ أهتمّ بعالمي هذا الّذي حلمت فيه منذ طفولتي .. فقد أعطاني الله أكثر ممّا أرجو.. الحمد لله على نعمة لولاها كان لقلبي حديث آخر”.

View this post on Instagram

صباحي منذ أنّ تشرّفت دنياي بحضورهما أصبح له طعم أجمل .. رجوتهما منّ ربّي فأكرمني وقال كُنّ فكانّ.. رجالاً صغار أزرع فيهما كلّ ماتعلّمت منّ والدي حُبّاً واهتماماً ورعاية لاتتعب ولاتيئس.. بلّ بالعكس فالحبّ متعة لمُعطيه كلّما زاد كبُر فينا فخر هذا الشّعور .. أنا خُلقت أُمّاً ولستُ والدة .. ويكفيني اليوم سعادة بأنّ أهتمّ بعالمي هذا الّذي حلمت فيه منذ طفولتي .. فقد أعطاني الله أكثر ممّا أرجو.. الحمد لله على نعمة لولاها كان لقلبي حديث آخر .. #أصاله @alyandadam @loodyagain @shamalzahabi

A post shared by Assala (@assala_official) on

لبنان24

مقالات ذات صلة

إغلاق