arabstylelb

ميشال عون يحسم (الجدل) حول ( سلاح الحزب).. ويحدد موعد سحبه

تحدث الرئيس اللبناني ميشال عون، يوم أمس الثلاثاء، خلال مقابلة له مع صحيفة “كوريري ديلا سيرا” الإيطالية، عن توقيت نزع (سلاح الحزب).

منوهاً إلى أنّ الحديث في نزعه سيكون بعد وقف إسرائيل تعرضاتها على لبنان.

وسألت الصحيفة، عون في حديثها معه عن رأيه في مطالب المحتجين في لبنان المتمثلة بنزع (سلاح الحزب).

فأجابهم عون قائلاً: “إنّ الخطابات الإسرائيلية التي تهدد دائماً بتعرض على الحزب ولبنان، تضعه في موضع القلق وقد مر بمواجهات عديدة مع إسرائيل على الأرض اللبنانية”.

وأضاف عون أنه “عندما يتم حلّ النزاع، يقدم الحزب ( سلاحه) هدية إلى الجيش اللبناني”.

– علاقة الحزب بالجيش اللبناني
وقال الرئيس اللبناني للصحيفة: “إنه ومنذ 15 سنة إلى اليوم، لم يحصل أي إشكال بين الحزب والجيش أو المدنيين، ما عدا 7 أيار/مايو 2008 والذي كان بسبب محاولة تعرض للحزب داخلياً عبر فصل شبكة اتصالاته الداخلية”.

أما فيما يتعلق بالعلاقة التي تربطه مع “الحزب”، أكد عون بأنه أجرى تفاهماً مع الحزب عام 2005 وليس دمجاً حزبياً.

ولكن بحسب كلامه فإنه “بعد الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006، كان من واجبه أن يقف إلى جانب الحزب، فهو لبناني وليس إسرائيلي، والحزب لبناني”.

وأشار عون إلى أنهم و”إن اختلفوا مع الحزب في الأمور الداخلية، ولكن عندما تنوي إسرائيل احتلال أجزاء من لبنان وتنهي (الحزب ) اللبناني على أرض لبنانية، فعلى كل مواطن لبناني أن يقف إلى جانب الحزب ”.

وكالة ستيب الاخبارية

مقالات ذات صلة

إغلاق